كبسولة المعدة

تعد السمنة من الأمراض التى انتشرت مؤخرًا في السنوات الأخيرة أو في العقد الحالي، وأصبح مرضًا يؤرق جميع الفئات وكافة الأعمار السنية، وأصبح عملية البحث عن النحافة والجسم الرشيق المناسب أمل كل شخص وطموح يجري خلفه العديد من الأشخاص، وتعددت طرق ووسائل وعلاجات السمنة والتخلص من الوزن الزائد، وأصبح الهدف الأساسي هو إيجاد طريقة ملائمة ومناسبة وذات نتيجة فعالة وقوية وليست لها أي أثار أو مخاطر جانبية تؤثر على الصحة العامة للإنسان،  وهذا ما أدى لتطور علاجات السمنة بشكل سريع ومستمر خلال الفترة القليلة الماضية ، ومن أشهر طرق ووسائل مكافحة السمنة والتخلص من الوزن الزائد هى عملية  كبسولة المعدة.

الآثار السلبية للسمنة الزائدة

البدانة وزيادة الوزن العديد من المخاطر التي لها تأثير سلبي على الصحة العامة للإنسان،  فمع السمنة وزيادة الوزن تزداد نسبة وفرص الإصابة بالأمراض التالية:

  • الإصابة بمرض السكري من الدرجة الثانية، خصوصًا إذا ما كانت السمنة لدى المريض وراثية.
  • تزداد فرص الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.
  • التجلطات الدموية التي قد تؤدي للوفاة المبكرة.
  • فرص الإصابة بانسداد الأوعية الدموية وأمراض القلب وتصلب إلشروبين.
  • قد تؤدي السمنة إلى اضطرابات في الهرمونات.

إذا كان لزاما علينا أن نقدم لكم حلًا ذكيًا للتخلص من مرض السمنة المفرطة ألا وهو كبسولة المعدة .

ما هو المقصود بـ كبسولة المعدة

هى عبارة عن كبسولة تكون في حجم كبسولة الفيتامينات،  لها اتصال  بقسطرة أو أنبوب غاية في الدقة، يقوم المريض بإبتلاع تلك الكبسولة، وما أن تصل إلى المعدة ويتحلل القشرة الخارجية للكبسولة بسبب أحماض المعدة، ومن ثم القيام بعملية نفخ وملء البالون بالهواء لتبقى  في المعدة في الجزء العلوي منها لمدة ٣٠ يوم، وقد وضعت شركة الأدوية المصممة  للكبسولة برنامج علاج خاص بها يشتمل على ثلاث بالونات في الشهر الأول تضع البالون الأولى، ثم القيام بوضوح البالونة  الثانية والثالثة بعد ذلك،  أو الاكتفاء بوضع بالون واحدة حسب استجابة الحالة وفقدانها للوزن.

الأسر التي تقوم عليها تقنية العلاج بكبسولة المعدة

تقوم عملية وتقنية العلاج بالكبسولة على أساس نظريتان  هما كالتالي:

  • النظرية الأولى: أساس نظرية استهلاك السعرات الحرارية، والتي تقوم على أن مريض السمنة يقوم بتناول كمية أقل من الطعام مما يؤدي إلى احتراق الدهون المخزونة بجسم المريض، واستهلاك الجسم لكافة السعيرات الحرارية التي يحتاجها، ومن ثم يؤدي إلى إنقاص الوزن والتخلص من الدهون الزائدة والحصول على جسم مناسب وملائمة.
  • النظرية الثانية: تقوم على أساس أن الكبسولة تقوم بعمل ضغط بشكل مستمر على بوابة وفم المعدة، مما يؤدي إلى إفراز هرمون يسمى اللبتين وهو ذلك الهرمون المسؤل عن الإحساس بالشبع، وعند إفراز  هذا الهرمون يشعر المريض بالشبع مما يقلل من كمية الطعام المتناول،  وهذا يساهم في انقباض المعدة بعد مدة معينة، وبالتالي يقوم الجسم بالحصول على احتياجاته من السعيرات الحرارية من الدهون الزائدة المختزنة بالجسم.

 

 

 سعر كبسولة المعدة 

كبسولة المعدة هى تقنية مبتكرة من شركة البياتلون ، وتم تطويرها وتحديثها والعمل على عليها  في بريطانيا، وتبلغ سعر سعرها حوالى ٣ آلاف  جنية استرليني أي ما يعادل ٣٨٠٠ دولار أمريكي، وهذا هو السعر الرسمي لكبسولة المعدة دون  التكلفة الخاصة  بالمستشفى أو العيادة التي تقوم بالإشراف ومتابعة حالة المريض، وتقوم الشركة المصنعة والمسؤولة  بعمل تخفيضات وعروض على تلك الكبسولة نظرًا استخدام كميات كبيرة لمرضاهم قد تصل تلك التخفيضات حوالى ٥٠% من سعرها الأصلى، وتختلف العروض والتخفيضات من طبيب لآخر، ومن ثم نجد سعر الكبسولة ذاتها في مصر  حوالى ٢٠٠٠ دولار، في حين يبلغ سعرها ل٥٠٠ دولار أمريكي في دول أخرى نتيجة التخفيضات والعروض.

المرضي المثاليين لعلاجهم باستخدام الكبسولة

العلاج باستخدام تقنية كبسولة المعدة هى من الطرق والتقنيات التى تتسم بالبساطة والسهولة، فضلًا عن أنها ليست لها أي مضاعفات أو مخاطر، ومن ثم فإنه ينصح باستخدامها لجميع مرضى السمنة والوزن الزائد، إلا أن العلاج بتلك التقنية يكون له تأثير قوي وفعال ومناسب لحالات مرضى السمنة والوزن الزائد الذين يكون كتلة  جسمهم تتراوح ما بين ٢٧ إلى ٣٢، في حين أن مرضى السمنة الذين تزيد كتلة أجسامهم عن ، ٣٢ فإن تلك التقنية لم تعد ملائمة ومناسبة ولا تحقق لهم نتائج مرضية،  وفي تلك الحالات يمكن استخدام وسيلة أخرى للعلاج تكون ملائمة تحقق نتائج مرضية.

الخاتمة

مما تم سرده في النقاط السابقة يمكن أن نوجه نصيحة لقرائنا الموقرين،  وهى أن كبسولة المعدة من أفضل التقنيات  المتطورة للقضاء على الوزن الزائد، وهى تقنية غاية في البساطة والسهولة وبعيدة عن المخاطر والمضاعفات، وتعد مناسبة لحالات السمنة الغير مفرطة.

إحجز الان

إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا