كل ما تريد معرفته عن عملية زراعة الكبد

زراعة الكبد

الكبد هو أحد أهم الأعضاء الموجودة داخل جسم الإنسان، وله العديد من الوظائف الهامة، منها تنظيف الجسم من السموم، لذلك فتعرضه لأي مشكلة يتسبب في تعرض حياة المريض للخطر، خاصة إذا وصل الأمر لمراحل متقدمة.

في هذا المقال نتعرف على عملية زراعة الكبد وكيفية الاستعداد لهذه الجراحة والإجراءات اللازمة بعدها، بجانب الكشف عن متوسط سعر العملية في مصر.

عملية زراعة الكبد

تعتبر عملية زراعة الكبد هي الحل الأخير لعلاج أمراض الكبد المزمنة، ومنها فشل الكبد، والتي لم تفلح معها العلاج بالطرق التقليدية. وفي هذه العملية يتم التخلص من الكبد التالف وزراعة جزء من كبد متبرع حي أو كبد كامل من شخص متوفى.

ويتم تقسيم العملية إلى 3 أجزاء، الأول هو استئصال الكبد المريض، والثاني زراعة الكبد الجديد وتوصيله بالأوعية الدموية، أما الخطوة الأخيرة فهي توصيل القنوات الصفراوية.

كيفية الاستعداد لعملية زراعة الكبد

عملية زراعة الكبد من العمليات الصعبة نسبيًا، لذلك قبل الخضوع لها لا بد من إجراء بعض الأمور، وهي:

  • عقد جلسة مع الطبيب لمعرفة كل التفاصيل الخاصة بالعملية ونسب النجاح والمضاعفات المحتملة.
  • وجود متبرع حي بجزء من الكبد، أو كبد من شخص متوفى، على أن يتناسب مع حالة المريض الصحية، وهو ما يحدده الطبيب.
  • الاستعداد النفسي الجيد للعملية.
  • إجراء فحوصات عامة لتقييم الصحة واكتشاف أي أمراض أخرى.
  • عمل تحاليل الدم والبول والكبد وقياس نسبة الكيرياتين.
  • استشارة طبيب التغذية لمعرفة النظام الغذائي المناسب لك قبل وبعد العملية.
  • الأمر قد يستلزم التواجد في المستشفى يوم واحد على الأقل قبل الخضوع للعملية.

blank

ما بعد عملية زراعة الكبد

سيتطلب الوضع بعد عملية زراعة الكبد ضرورة تغيير نمط الحياة، والسير على كل ما هو صحي، مثل تناول الأغذية الصحية المناسبة والإقلاع عن التدخين وعدم شرب الكحوليات وممارسة التدريبات الرياضية البسيطة، كل ذلك إلى جانب ما يلي:

  • تناول بعض العقاقير الطبية ليتوقف الجسم عن مهاجمة الكبد الجديد.
  • الخضوع لفحوصات دورية ومنها تحاليل الدم للتأكد من كفاءة الكبد المزروع.
  • العناية بجرح العملية.
  • يحتاج المريض فترة طويلة للعودة لممارسة حياته الطبيعية، وقد تصل مدة التعافي النهائي إلى عام كامل.
  • المكوث في المستشفى لتلقي الرعاية الطبية لمدة ما بين أسبوع إلى 10 أيام بعد العملية.

نسب نجاح عملية زراعة الكبد أصبحت كبيرة، وبالأخص في السنوات الأخيرة في ظل التطور الكبير في مجال الطب، وأثبتت الأبحاث أن أغلب المرضى الذين خضعوا للعملية بقوا على قيد الحياة لمدة تزيد عن 10 سنوات، ومنهم من استمر لأكثر من 20 عامًا.

ما هي مخاطر عملية زراعة الكبد؟

عملية زراعة الكبد لا يمكن أبدًا أن تصنف من العمليات السهلة، فهي من أصعب العمليات الجراحية التي تتطلب الحذر، ولهذه العملية العديد من المخاطر، هي:

  • مهاجمة الجسم للكبد الجديد.
  • النزيف. العدوى البكتيرية.
  • انسداد أو تسريب في القنوات الصفراوية.
  • مشاكل الكلى الناجمة عن الأدوية.
  • زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

يمكن تفادي أغلب هذه المضاعفات بالاعتماد على أفضل دكتور لزراعة الكبد في مصر، وهو الدكتور أحمد حمدي، والذي سبق له إجراء العديد من العمليات الناجحة.

تعرف على | أورام الكبد

مميزات عملية زراعة الكبد

رغم أن الجميع يعلم أن عملية زراعة الكبد ليست سهلة، لكن لها العديد من المميزات، وهي:

  • ذات نسب نجاح كبيرة.
  • الحل الأمثل في حالة فشل الكبد المزمن.
  • تحسن الحالة النفسية للمريض بعد إجراء العملية.
  • تحسن الحالة الصحية العامة للمريض عقب الخضوع للجراحة، وبالأخص بعد الانتهاء من فترة التعافي.

أسعار عملية زراعة الكبد في مصر

لا يخفى على أحد أن أسعار عملية زراعة الكبد في مصر باهظة الثمن، إذ يبلغ متوسط التكلفة ما يقرب من 250 ألف جنيه، ويمكن أن تقل أو تزيد بناءًا على اسم المستشفى وخبرة الطبيب الجراح وحالة المريض، ونوع الكبد الذي سيتم زراعته سواء كان من متوفى أو متبرع حي، لكن الأمر المؤكد أن التكلفة في مصر أقل نسبيًا من التكلفة العالمية.

ولمعرفة أسعار عملية زراعة الكبد في مصر يمكنك الاتصال على مركز الدكتور أحمد حمدي على الأرقام الموجودة على الموقع.

إحجز الان

إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا





     

     

    د. أحمد حمدي استشارى الجراحة - معهد الكبد - القاهرة زميل كلية الجراحين الملكية - انجلترا عضو الجمعية المصرية لجراحة منظار البطن دكتوراة الجراحة العامة زمالة جراحة المناظير

    تواصل معنا

    جميع الحقوق محفوظة (دكتور أحمد حمدى) تصميم وتطوير Be Digital Agency