عملية الفتاق

عملية الفتاق

يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية الفتاق عندما تتحرك إحدى الأعضاء الداخلية من مكانها ويبرز جزء منها عبر الأنسجة الضعيفة مثلما يحدث في الفتق الإربي.

دواعي إجراء عملية الفتاق

تهدف العملية إلى التخلص من اعراض الفتق التي تظهر على هيئة:

  • ألم شديد عند القيام بالأنشطة الروتينية.
  • الشعور بعدم الراحة في منطقة الفتق.
  • ألم شديد في البطن.
  • الرغبة في القيء.
  • الشعور بهيجان وتنميل عندما يضغط الفتق على الأعصاب.

لا تظهر اعراض الفتق واضحة إلا بعد مرور فترة زمنية طويلة قد تصل إلى سنة أو سنتين تقريبًا، وينصح الأطباء بضرورة زيارة العيادة في حال الشعور بالأعراض السابقة، إذ لا يمكن التخلص منها إلا من خلال عملية الفتاق.

عملية الفتاق
د.احمد حمدي استشاري جراحات السمنة المفرطة واستئصال الأورام بمعهد الكبد في القاهرة .

كم تستغرق عملية الفتاق؟

لا تستغرق عملية الفتاق الكثير من الوقت، فبإمكان الطبيب الانتهاء من جميع خطوات العملية في مدة قدرها 30 دقيقة فقط، بعد ذلك يبقى المريض لمدة ساعتين تقريبًا حتى يتابع دكتور أحمد حمدي حالته ويتأكد من عدم إصابته بأي مضاعفات غير مرغوبة.

ما الإجراءات التي ينبغي القيام بها قبل العملية؟

يؤكد دكتور أحمد حمدي على المريض قبل العملية بأهمية الصيام وعدم تناول أي مأكولات أو مشروبات حتى تسير العملية على ما يرام، كما يطلب منه ذكر أنواع الأدوية التي يتناولها والمشاكل الصحية التي يعاني منها لاتخاذ الإجراءات المناسبة.

أنواع عمليات الفتاق

يتخير الطبيب نوع عملية الفتاق المناسب لحالة المريض، وهما كالآتي:

الجراحة المفتوحة

قبل إجراء الجراحة المفتوحة، يخدر الطبيب المريض تخديرًا كليًا حتى يتمكن من تنفيذ الخطوات التالية دون التسبب بألم له:

  • يصنع الطبيب شقًا صغيرًا في الجلد.
  • يدفع الاعضاء إلى مكانها الصحيح أو يربطها.
  • يخيط الطبيب العضلات الضعيفة.
  • قد يضيف الجراح شبكة مرنة في أنواع فتق البطن الكبيرة لمنع تكرار الإصابة.

 

 

الجراحة بالمنظار

يسمح المنظار بتدخل جراحي بسيط على عكس الجراحة المفتوحة، وتتم العملية كالتالي:

  • يخدر الطبيب المريض تخديرًا كليًا لكيلا يشعر بالألم أثناء العملية.
  • ينفخ الطبيب بطن المريض باستعمال غاز غير ضار حتى تظهر الأعضاء واضحًا للطبيب.
  • بعد ذلك، يصنع الجراح شقوقًا صغيرة على مقربة من فتق البطن.
  • ثم يُدخل المنظار -وهو عبارة عن أنبوب رفيع ينتهي بكاميرا صغيرة- عبر الشقوق.
  • يلتقط المنظار صورًا للبطن تساعد الطبيب في علاج الفتق.

مدة التعافي بعد عملية الفتاق

تستغرق مدة التعافي بعد عملية الفتاق بالمنظار وقتًا أقصر من الجراحة المفتوحة نتيجة التدخل الجراحي المحدود، وعلى كل حال يمكن للمريض العودة إلى روتين الحياة بعد أسبوع من يوم العملية لكن بحذر لأن جرح العملية لا يتعافى تمامًا إلا بعد مرور من 3 إلى 6 أسابيع. 

مخاطر عملية الفتاق

تعد عملية الفتاق إحدى الإجراءات الجراحية الآمنة مع ذلك قد يصاب بعض المرضى بمخاطر عقب الانتهاء من العملية، ومن بين تلك المخاطر:

  • ظهور رد فعل تحسسي من التخدير.
  • الإصابة بالعدوى البكتيرية من خلال جرح العملية.
  • تكون جلطات من الدم نتيجة لبقاء المريض ساكنًا دون حراك طوال العملية وبعدها.
  • الشعور بالألم.
  • الإصابة بفتق البطن مرة أخرى.

يمكنك تجنب الإصابة بالمخاطر السابقة عند اختيار الطبيب المناسب والخبير في إجراء هذا النوع من العمليات، كما يساهم اتباع نصائح الدكتور أحمد حمدي -أحد أمهر الجراحين في إجراء عملية فتق البطن وجراحات المناظير- التي يوجهها لك بعد العملية في الحد من احتمالية الإصابة بالمخاطر.

للمزيد من المعلومات حول عملية الفتاق وحجز أقرب موعد، تواصل الآن مع عيادة دكتور أحمد حمدياستشاري الجراحة بمعهد الكبد في القاهرة والحاصل على درجة الزمالة من كلية الجراحين الملكية- من خلال الأرقام الموضحة في الموقع أو عبر إرسال رسالة.

إحجز الان

إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا





    د. أحمد حمدي استشارى الجراحة - معهد الكبد - القاهرة زميل كلية الجراحين الملكية - انجلترا عضو الجمعية المصرية لجراحة منظار البطن دكتوراة الجراحة العامة زمالة جراحة المناظير

    تواصل معنا

    جميع الحقوق محفوظة (دكتور أحمد حمدى) تصميم وتطوير Be Digital Agency