ما هي عملية الساسي و ما هي مميزاتها

عملية الساسي

تُعد عملية الساسي (عملية ثنائي التقسيم) طفرة حديثة في عالم جراحات السمنة المفرطة بالمنظار، خاصةً لمن يعانون مضاعفات الوزن الزائد مثل مرض السكري من النوع الثاني، فهي تجمع بين مميزات عملية تكميم المعدة وعملية تحويل المسار.

في إطار هذا المقال نعرف معًا كيفية عَمَل تلك العملية ومميزاتها ونتائجها على أصحاب السمنة المفرطة، كذلك نُرشح لك أفضل جرَّاح سمنة في مصر يُمكنه إجرائها.

عملية الساسي، كيف تَعمَل؟

تعتمد عملية الساسي على تحويل مسار الطعام إلى الأمعاء مباشرةً، وفي الوقت نفسه يُستئصل جزء من حجم المعدة لذا سُميت عملية ثنائي التقسيم، وتتضمن مراحلها:

  • في المرحلة الأولى من هذه العملية، يستخدم الجراح تقنيات المناظير الحديثة لعَمَل شقوق صغيرة في البطن تسمح بدخول أدوات دقيقة لإزالة نحو 75% من المعدة مما يؤدي إلى استيعاب كميات قليلة من الطعام وخفض مستوى هرمون الجريلين المسؤول عن شعور الجوع.
  • أما في مرحلة تحويل المسار، يُحَوَّل مسار الطعام إلى الأمعاء بعَمَل وصلة بين المعدة المُكممة والجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة مما يؤدي إلى تقليل امتصاص الدهون والسكريات والسعرات الحرارية بنسبة تصل إلى 70% مع الحفاظ على امتصاص العناصر الغذائية المفيدة والفيتامينات.

نتيجة لما سبق ذكره، يسلك الطعام الذي يتناوله الفرد بعد العملية مسارين:

  1. المسار الطبيعي للطعام عن طريق المعدة مما يُحافظ على قدرة امتصاص الفيتامينات والمعادن.
  2. المسار الجديد الذي يتجاوز جزء كبير من الأمعاء مما يُقلل امتصاص السكريات والدهون.

عملية-الساسي

مميزات عملية الساسي

تشير الدراسات إلى أن مقدار الوزن المفقود بعد إجراء عملية الساسي (ثنائي التقسيم) يفوق الوزن المفقود بعد عمليات تحويل المسار وتكميم المعدة، إضافة إلى مجموعة من المزايا الأخرى التي تشمل:

  • الجمع بين فوائد عملية تكميم المعدة وتحويل المسار مما يحقق أقصى قدر من الاستفادة للمريض ويقلل  المخاطر الصحية المحتملة بعد الجراحة.
  • علاج مرض السكري من النوع الثاني، فهي من العمليات التي أثبتت فعاليتها في ضبط مستويات الجلوكوز في الدم من خلال رفع كفاءة البنكرياس في إفراز الأنسولين.
  • منع الإصابة بارتجاع المريء بعد العملية لأنها تقلل الضغط داخل المعدة وتحسن آلية إفراغها. تقليل شعور الجوع، وهو نتيجة طبيعية لتصغير حجم المعدة والتغيرات الهرمونية التي حدثت في الجهاز الهضمي.

التجهيز لـ عملية الساسي وأهم الفحوصات اللازمة

تبدأ مرحلة تجهيز المريض لـ عملية الساسي بأخذ تاريخ مرضي كامل وعَمل فحوصات طبية شاملة للتأكد من عدم وجود أي مشكلات صحية تعرض المريض للخطر أثناء الجراحة، وتشمل تلك الفحوصات ما يلي:

  • تحاليل الدم الشاملة.
  • تحليل وظائف كلٍ من: الكبد، الكلى، الغدة الدرقية، الغدة الكظرية.
  • تحليل تجلط الدم (فحص السيولة).
  • عَمَل تخطيط القلب الكهربائي.
  • عَمَل أشعة تلفزيونية بالموجات فوق الصوتية على البطن والمرارة.

إن أثبتت نتائج الفحوصات السابقة أن عملية الساسي مناسبة للمريض، يحدد جراح السمنة موعدا لإجراء العملية ويوصيه بتقليل الاطعمة ذات السعرات الحرارية العالية أو صعبة الهضم

وكذلك الامتناع عن الطعام في اليوم الذي يسبق العملية.

ما هي أهم التعليمات التي ينبغي اتباعها بعد إجراء عمليه الساسي؟

يوصي جراحو السمنة بضرورة الالتزام ببعض الإرشادات الصحية بعد إجراء عملية الساسي حتى لا يصاب المريض بالمضاعفات ويحصل على أفضل النتائج، تتضمن تلك الإرشادات ما يلي:

  • تقسيم الوجبات الكبيرة وتناولها كأجزاء صغيرة على مدار اليوم تجنبًا للضغط على المعدة أو القيء.
  • الالتزام بالفيتامينات حسب المدة التي يقررها الطبيب؛ فحجم المعدة الجديد وكميات الطعام القليلة قد تؤدي إلى حدوث نقص في العناصر الغذائية مما يجعل تعويضها بالفيتامينات أمرا ضروريا.
  • شرب المياه والسوائل بكميات كافية على مدار اليوم للوقاية من عسر الهضم وتحسين كفاءة الدورة الدموية.
  • اتباع نظام غذائي صحي يعتمد على البروتينات في المقام الأول والابتعاد عن الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والسعرات الحرارية العالية.

إن كنت تعاني من السمنة المفرطة ومضاعفاتها وتُريد الاستفسار عن المزيد من التفاصيل حول عمليات الساسي، تواصل مع عيادة الدكتور أحمد حمدي – استشاري الجراحة العامة وعضو الجمعية المصرية لجراحة مناظير البطن – للرد على جميع أسئلتك أو حجز موعد. او التواصل من خلال صفحتنا على الفيس بوك

 

إحجز الان

إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا





     

    د. أحمد حمدي استشارى الجراحة - معهد الكبد - القاهرة زميل كلية الجراحين الملكية - انجلترا عضو الجمعية المصرية لجراحة منظار البطن دكتوراة الجراحة العامة زمالة جراحة المناظير

    تواصل معنا

    جميع الحقوق محفوظة (دكتور أحمد حمدى) تصميم وتطوير Be Digital Agency