المقالات

جراحات السمنة المفرطة.. والأنواع ومعايير الإجراء!

 

تختار جراحات السمنة المفرطة مريضها، فعلى عكس الشائع أن كل العمليات متاحة أمام مريض السمنة، بالعكس هناك عدد من المحددات يقرر الطبيب على أساسها الخيارات المتاحة أمامه، منها وزن المريض ومؤشر كتلة الجسم.

وتساعد الفحوصات التي يجريها المريض قبل العملية على اتخاذ القرار المناسب والذي من المتوقع أن يحقق أفضل النتائج في خسارة الوزن والحفاظ على سلامة وصحة الفرد.

معيار السمنة المفرطة:

تعد جراحات السمنة المفرطة مثالية للأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن، ويصل مؤشر كتلة الجسم لديهم إلى 40  كحد أدنى.
وللذين يصعب عليهم ممارسة التمارين الرياضية، أو حتى مارسوها ولم تأتِ بنتائج مرضية معهم، وكذلك الحال مع أنظمة الحمية الغذائية.

كما يعد المصابين بالسمنة المعتدلة أو المتوسطة والذي يقع مؤشر كتلة أجسامهم بين 35 و 40
مرشحين بقوة لإجراء جراحات السمنة أيضًا، خاصة إذا كانت السمنة مصاحبة لمشكلات صحية أخرى.
مثلا مرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب، أو اضطراب التنفس خلال النوم، ويُحدد مقدار الوزن الزائد لديهم بمتوسط 28 كيلوجرام .

جراحات السمنة المفرطة: 

تعد عملية المجازة المعدية، وربط المعدة هما الأكثر شيوعًا في جراحات السمنة المفرطة بالإضافة لعملية تكميم المعدة، ويختلف الثلاثة فيما بينهم في تفاصيل صغيرة.

تغيير مسار المعدة:

تعتمد على تقليص حجم المعدة بنسبة تصل إلى 90% مما يقلص مساحة استقبال الطعام بالتالي أكثر من أي وقت.
فيقوم الطعام بتجاوز الجزء المهمل من المعدة وأول الأمعاء الدقيقة، مما يقلل من مدة بقاء الطعام وامتصاصه بالجهاز الهضمي، كما تقل كمية إفراز هرمون الجوع ويشعر المريض بالشبع سريعًا ولمدد أطول.

ربط المعدة:

قد تُعرف تلك العملية أيضًا باسم تطويق المعدة أو لاب باند طبقًا لاسم المنظومة المستخدمة في جراحة العملية، حيث تتمحور حول الجزء العلوي الصغير من المعدة بحلقة من السيليكون تجعل من أعلى المعدة غرفة صغيرة.

تتميز بسهولة التحكم في مقاس الحلقة، أو التخلص منها عند الوصول للوزن المثالي.

تكميم المعدة:

تعتبر أحد أشهر جراحات السمنة المفرطة حيث تعتمد على إزالة الجزء السفلي الكبير من المعدة لتصبح المعدة أشبه بأنبوب متصل بالأمعاء الدقيقة.
مما يحقق نفس الهدف في تقلص مساحة المعدة وكميات الطعام ويعتمد بعدها المريض على أكل صحي متوازن ليصل إلى النتائج المرجوة.

إحجز الان

إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا





     

    جراحات السمنة

    جراحات السمنة المفرطة:

    تعد عملية المجازة المعدية، وربط المعدة هما الأكثر شيوعًا في جراحات السمنة المفرطة بالإضافة لعملية تكميم المعدة، ويختلف الثلاثة فيما بينهم في تفاصيل صغيرة:

    تغيير مسار المعدة:

    تعتمد على تقليص حجم المعدة بنسبة تصل إلى 90% مما يقلص مساحة استقبال الطعام بالتالي أكثر من أي وقت، فيقوم الطعام بتجاوز الجزء المهمل من المعدة وأول الأمعاء الدقيقة، مما يقلل من مدة بقاء الطعام وامتصاصه بالجهاز الهضمي، كما تقل كمية إفراز هرمون الجوع ويشعر المريض بالشبع سريعًا ولمدد أطول.

    ربط المعدة:

    قد تُعرف عملية ربط المعدة باسم تطويق المعدة أو لاب باند طبقًا لاسم المنظومة المستخدمة في جراحة العملية، حيث تتمحور حول الجزء العلوي الصغير من المعدة بحلقة من السيليكون تجعل من أعلى المعدة غرفة صغيرة، وتتميز بسهولة التحكم في مقاس الحلقة، أو التخلص منها عند الوصول للوزن المثالي.

    تكميم المعدة:

    تكميم المعدة تعتبر أحد أشهر جراحات السمنة المفرطة حيث تعتمد على إزالة الجزء السفلي الكبير من المعدة لتصبح المعدة أشبه بأنبوب متصل بالأمعاء الدقيقة، مما يحقق نفس الهدف في تقلص مساحة المعدة وكميات الطعام ويعتمد بعدها المريض على أكل صحي متوازن ليصل إلى النتائج المرجوة.

    اقرأ ايضا عن

    جراحات السمنة المفرطة.. والأنواع ومعايير الإجراء!

    جراحة أم منظار؟ اعرف أكثر عن تحويل مسار المعدة!

    عملية استئصال جزء من الكبد لوجود ورم سرطاني

    إحجز الان

    إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا





      اترك تعليقاً

      الحقول المحددة مطلوبة

      د. أحمد حمدي استشارى الجراحة - معهد الكبد - القاهرة زميل كلية الجراحين الملكية - انجلترا عضو الجمعية المصرية لجراحة منظار البطن دكتوراة الجراحة العامة زمالة جراحة المناظير

      تواصل معنا

      جميع الحقوق محفوظة (دكتور أحمد حمدى) تصميم وتطوير Be Digital Agency