تحويل المسار المصغر

شهدت دراسات التخلص من السمنة تطورًا معقولًا خلال السنوات القليلة الماضية، وذلك بسبب إجراء العديد من الأبحاث الطبية حول إمكانية التخلص من السمنة الزائدة نظرًا لما يمثله من خطورة على الصحة العامة للإنسان حيث يصبح مريض السمنة أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري ومرض ارتفاع ضغط الدم فضلًا عن أنه عرضة أكثر من غيرة للإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين،  وبسبب زيادة الوزن يتسبب في التهاب وآلام المفاصل والعظام، وفي هذا المقال سنحاول التعرف على أسباب زيادة الوزن والدهون في الجسم، كما سنحاول الحديث عن عملية تحويل المسار المصغر باعتبارها أحد وسائل التخلص من السمنة الزائدة في الجسم، ونتحدث عن مزاياها وعيوبها.

أسباب زيادة الوزن والسمنة

زاد في العشر سنوات الماضية مرض السمنة وأصبح يهدد الكبار والصغار باختلاف أنواعها وثقافاتهم  مستوياتهم الاجتماعية، والبحث في أسباب ذلك يمكن  تلخيص الأسباب في النقاط التالية:

  • قلة النشاط الحركي والاعتماد في الأعمال على المجهود الذهني أكثر من المجهود البدني نظرًا للتقدم والتطور الذي شهده العالم في الصناعات والآلات الحديثة.
  • العادات والتقاليد السيئة في الطعام من حيث أسلوب الطهي وطرق التناول، ومواعيد وكمية الوجبات.
  • الاعتماد على الأطعمة السريعة أو ما تعرف باسم (تيك اواي).
  • عدم تحضير إطعام في المنزل بالأسلوب الجيد الذي يحفظ القيمة الغذائية الطعام.

جراحة تحويل مسار المعدة المصغر

تعد تلك العلمية أحد الجراحات في مكافحة السمنة وزيادة الوزن، وتعتمد تلك الجراحة على تقليل حيز المعدة مما يترتب عليه إنقاص كمية الامتصاص ليتحقق بذلك فقدان الوزن، ويتم إجراء تلك الجراحة عن طريق عمل ما يشبه جيوب صغيرة الحجم في المعدة عن طريق عمل عدد من ٤ إلى ٥ فتحات صغيرة  باستخدام المنظار عبر جدار البطن، وذلك بجوار العضلة المعاصرة للمرئ، في الجزء الأعلى من المعدة إلى الأمعاء ، بحيث يتم الاستغناء عن مدار ٢ متر من الأمعاء الدقيقة.

 أهم ما يميز عملية تحويل المسار المصغر

  • تتم عملية المسار المصغر للمعدة  فى وقت قصير باستخدام البنج والتخدير.
  • تساعد على نقصان الوزن والتخلص من الوزن على المدى البعيد.
  • تساعد في خفض هرمون الجوع، مما يساهم في إنقاص الوزن.

عيوب ومساوئ جراحة مسار المعدة المصغر.

  • تتسبب جراحة مسار المعدة المصغر في خفض نسبة السكر في الدم.
  • تعمل على إصابة المريض بمتلازمة الإغراق، الذي ينتج عنها التعرق والدوران.
  • تتسبب في مشاكل تتمثل في صعوبة الامتصاص.
  • تؤدي تلك الجراحة إلى نقص كمية المعادن والفيتامين   التي يحتاجها الجسم.
  • تؤدي إلى إرتفاع معدل الإصابة بارتجاع المرئ.
  • تتسبب في احتمالية حدوث انسداد في الأمعاء بنسبة تقدر من ٢ إلى ٤%.
  • قد تؤدي الى حدوث تسريب بنسبة أصغر من ١%.
  • قد تتسبب في احتمالية حدوث بنسبة أصغر من ١%

ولذلك ننصح باختيار طبيبك بعناية بالغة قبل البدا فى اتخاز القرار

الفروق الجوهرية بين مسار المعدة المصغر،  والمسار التقليدي

كانت تلك الجراحات تعد من الوسائل الهامة في معالجة زيادة الوزن وتراكم الدهون، وكلاهما يعتمدان على  تحويل مسار المعدة، ويتم إجراؤها عن طريق الجراحة والمناظير باستخدام التخدير الجراحي ، إلا أنه توجد بعض الفروق بينهما سنحاول أن نبينها للقارئ الموقر حتى يتثنى له الوقوف على الوسيلة المناسبة له في علاج حالات السمنة.

الفرق الأول

  • أهم ما يميز تحويل المسار المصغر للمعدة عن المسار التقليدي هو وجود  سبيل واحد بدل من اثنين يتم به التوصيل بين الأمعاء المعدة.

الفرق الثاني

  • عملية مسار المعدة المصغر يتم إجراءها في وقت قصير جدًا، يستغرق حوالى من ٤٥ إلى ٦٠ دقيقة، وهذا على عكس الجراحة التقليدية تستغرق وقتًا كبيرًا.

الفرق الثالث

  • تعد تحويل المعدة المصغر من العمليات الحديثة التي أجريت في دول أوروبا وآسيا، على عكس الجراحة التقليدية التي تعد قديمة ومعروفة في كافة أنحاء العالم.

الفرق الرابع

  • المسار المصغر للمعدة يساعد في احتمالية انسداد الأمعاء، وهذا على عكس الأمر بالنسبة لعملية تحويل المسار التقليدي.

الفرق الخامس

  • التحويل المصغر له نتائج كبيرة ومرضية، تساعد في علاج مرض ارتفاع ضغط الدم، وتساهم في خفض مستوي السكر والكوليسترول في الدم .

النهاية

تحدثنا في هذا المقام عن أسباب السمنة وكيف نجح العلم والأبحاث في إيجاد طرق وسبل للتخلص منها، ثم تطرقنا في الحديث عن أحد أنجح الجراحات وأحدثها في علاج مرض السمنة وزيادة الوزن عيوبها ومزاياها