تجربتي مع عملية الساسي

ترتبط السمنة المفرطة والوزن الزائد بما يقرب من 60 نوع من الأمراض الأخرى، والتي قد تظهر أعراض بعضها على مرضى السمنة تدريجياً مع الاستمرار في اكتساب الوزن، الأمر الذي قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة مع مرور الوقت إن لم يتخلص المريض من العامل الرئيسي المؤدي للإصابة بالمرض، وهو السمنة. ومن أفضل طرق التخلص من السمنة التدخل الجراحي عَبْر إجراء عملية الساسي.

فيما يلي نستعرض كافة التفاصيل والمعلومات الطبية عن الجراحة من خلال مقال “تجربتي مع عملية الساسي” الذي يضم بعضًا من تفاصيل رحلة المرضى مع الجراحة، إلى جانب توضيح وخطوات العملية والهدف منها.

تجربتي مع عملية الساسي: متى نلجأ إلى الجراحة؟

عملية الساسي من أهم جراحات السمنة المفرطة المُرشحة للمرضى ممن تزيد أوزانهم بمعدل 30 كجم عن الوزن الطبيعي.

وتُجرى العملية من أجل التخلص من تلك الكيلوجرامات الزائدة والوقاية مما قد تسببه من أمراض تُصيب العظام والقلب. وقد يراودك الآن السؤال التالي: “أليس ذلك الهدف مشتركًا بين جميع جراحات السمنة؟ إذا فيم تختلف عملية الساسي عن غيرها؟”.

تختلف عملية الساسي عن جراحات السمنة التقليدية في تفاصيل إجراء العملية، وفئة مرضى السمنة ممن يمكنهم الخضوع للجراحة؛ إذ تُرَشَح الساسي لمرضى السكري من النوع الثاني والتي قد لا تُجدي عملية التكميم معهم نفعًا.

تجربتي مع عملية الساسي: ماهي خطوات الجراحة؟

تُجرى عملية الساسي تحت تأثير التخدير العام للمريض، وتبدأ بإجراء عدة شقوق صغيرة في البطن وإدخال أدوات الجراحة والمنظار الطبي مزود بكاميرا صغيرة في نهايته تُساعد الجراح في رؤية تجويف البطن بوضوح وتحديد الجزء المراد استئصاله بدقة.

يستأصل الجراح ما يقرب من 80% من حجم المعدة -كما هو الحال في عملية التكميم-، ويُعيد توصيل جيب المعدة المتبقي مع الأمعاء من جديد.

إلى جانب الاستئصال يقوم الطبيب بعمل مسار جديد للطعام بزاوية منخفضة عن المسار الطبيعي، ويربطه بالأمعاء على بعد 120 سنتيمتر منها، من أجل تجاوز الجزء المسئول عن عملية امتصاص الطعام.

تجربتي مع عملية الساسي

.اقرا ايضاً | تجارب عملية الساسي

ما الفرق بين مساري الطعام؟ وما أهميتهما؟

يساعد المسار الطبيعي الذي يربط المعدة والأمعاء بعد استئصال الجزء الأكبر من المعدة في امتصاص كمية صغيرة من الطعام، وهي العملية التي تهدف إلى إمداد الجسم بالفيتامينات والمعادن. ويُسهم المسار الجديد في تجاوز منطقة امتصاص الطعام في الأمعاء بما يحد من كمية السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم.

تجربتي مع عملية الساسي: نصائح وتعليمات ما بعد الجراحة

بعد الخضوع للجراحة يتوجب على المريض الالتزام بعدة تعليمات التي تساعده على تجاوز فترة النقاهة دون أن يتعرض لمضاعفات تؤثر على صحته، ومن تلك التعليمات ما يلي:

  1. الراحة التامة خلال الأيام الأولى من العملية.
  2. الالتزام بمواعيد الأدوية لسرعة التعافي والتئام الجرح.
  3. تجنب بذل المجهود البدني خلال مرحلة التعافي من العملية لتجنب أي احتمالية للنزيف.
  4. الاهتمام بتطهير الشق الجراحي أولاً بأول للوقاية من الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  5. الالتزام بالنظام الغذائي المُحدد من قِبَل الطبيب خلال الشهر الأول بعد العملية.
  6. البدء بممارسة نشاط رياضي من بداية تعافي الجرح من أجل المساهمة في زيادة معدلات حرق الجسم للدهون المُخزنة به.

اقرا ايضاً | تكلفة عملية الساسي

ساعدت عملية الساسي نسبة كبيرة من مرضى السمنة المفرطة في التخلص من الوزن الزائد والوصول إلى جسم ممشوق مثالي، إلى جانب التخلص من الأمراض المزمنة المُصاحبة لها مثل السكري وغيرها والتمتع بصحة أفضل.

.يمكنك الحجز الان في عيادة الدكتور احمد حمدي – افضل دكتور تحويل مسار في مصر – من خلال الموقع الالكتروني او من خلال صفحتنا على الفيس بوك