الكبسولة الذكية

في ظل تلك الظروف وانتشار أمراض السمنة التي أصبحت مرض العصر، وأصبح الجميع شباب وكبار يعانون من السمنة الزائدة، والتخلص من السمنة الزائدة، وفي تلك الظروف يبحث العلماء والأطباء عن إيجاد حلًا لتلك المشكلة، وتكون وسيلة آمنة وفعالة للتخلص من مشكلة السمنة والوزن الزائد، فقد توصل الأطباء والعلماء في التخلص من مرض السمنة والوزن الزائد إلى إجراء عمليات جراحية تتم من خلال القيام بتكميم المعدة عن طريق عمل خمس فتحات ثم تطورت طريقة تلك العملية لإجرائها من خلال ٣ فتحات فقط، ثم وصل الأمر إلى فتحة واحدة، رغم أن تلك العملية تعد حلًا ناجحًا للتخلص من السمنة إلا أن لها العديد من المضاعفات، واستمرت الأبحاث من العلماء والأطباء لإيجاد وسيلة أخرى أكثر أمانًا وأقل في المضاعفات وتعد حلًا ذكيًا، فتوصل العلم إلى تقنية تسمى الكبسولة الذكية ، أو الكبسولة المبرمجة.

ما هي الكبسولة الذكية؟

الكبسولة الذكية هي الكبسولة الوحيدة التي يسمح باستخدامها كوسيلة للتخسيس، وتستخدم بدون القيام بأي جراحات أو أي مناظير بطنية دون الحاجة للتخدير، وهى عبارة عن كبسولة يتم ابتلاعها بكوب ماء عند زيارة الطبيب، وبعد ذلك يتم القيام بعملية نفخ تلك الكبسولة عن طريق استخدام سائل معين ، وذلك من خلال أنبوب دقيق متصل بتلك الكبسولة، وبعد القيام بعملية انتفاخ الكبسولة التي تم ابتلاعها، يتم فصل الصمام أو الأنبوب عنها، ويسحب من الفم، لتشكل الكبسولة في المعدة شكل بالون تعمل على شغل حيز كبير منها، مما يعطي شعور المريض بالشبع وامتلاء المعدة، الذي يعمل بدوره على التخسيس عن طريق التقليل من تناول كمية الطعام.

هل يتم إزالة الكبسولة الذكية جراحيًا

في تلك التقنية لا تستخدم العمليات الجراحية، وإنما بعد استقرار الكبسولة  بداخل المعدة يتم فصل الصمام الخاص بها تلقائيًا، ثم تقوم تلك الكبسولة بالتحلل تلقائيًا وتأخذ طريقها فى الخروج من الجسم من خلال البراز، وهذا ما يجعل من الكبسولة الذكية أو المبرمجة وسيلة أكثر أمانًا وأبسط طريقة للتخسيس وعلاج السمنة.

الفئة العمرية المناسبة لاستخدام الكبسولة الذكية

يتم استخدام الكبسولة  لجميع الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد من ١٥ إلى ٢٠ كيلو جرام فوق الوزن الطبيعي للمريض، أما عن الفئة العمرية المناسبة لاستخدامها فهو يمكن استخدامه لجميع الفئات العمرية سواء كانوا كبار أو صغار السن، خاصة الأشخاص الذين يصعب عليهم استخدام العمليات الجراحية

هل يوجد فرق بين الكبسولة الذكية وبالون المعدة

يوجد العديد من الفروق بين الكبسولة الذكية وبين بالون المعدة، ومن تلك الفروق هي:

بالون المعدة بحاجة لعمل مناظير بطانية.
لا تستخدم إلا بعد استخدام المخدر.
لإزالة بالون المعدة يتم استخدام المنظار.
قد يتسبب بالون المعدة في تهيج جدار المعدة، وقد يتسبب في في بعض الأوقات في حدوث نزيف.

أما عن الكبسولة فهى:

يتم استخدامها بدون حاجة للمناظير البطنية.
ويتم تركيبها بدون حاجة لاستخدام المخدر.
يتم إزالتها تلقائيًا دون حاجة لاستخدام منظار.
لا تتسبب الكبسولة المبرمجة في أحداث تهيج لجدران المعدة، لأنها تصنع بتقنية أمريكية، ويتم تصنيعها من مادة متطورة وأكثر أمانًا.

مميزات الكبسولة الذكية

للكبسولة الذكية  العديد من المميزات التي تجعلها التقنية الأولى الأكثر أمانًا وفاعلية، والأقل من حيث المضاعفات، وهى تستخدم في علاج حالات السمنة البسيطة ، ولا تستخدم في علاج حالات السمنة المفرطة، ويمكن تلخيص تلك المميزات في الآتي:

أولًا: تستخدم الكبسولة عن طريق وضعها في المعدة باستخدام كوب ماء وبلعها، دون حاجة لاستخدام منظار أو جراحة.
ثانيًا: تعد الكبسولة فعالة لأنها تظل في المعدة لمدة ٤ أشهر تشغل حيز كبير منها، مما يعطي المريض الإحساس بإمتلاء المعدة وبالتالي تقليل كمية الطعام، وتساعد على زيادة حرق الدهون بالجسم.
ثالثًا: الكبسولة الذكية  تخرج عن طريق البراز بعد تحليلها بشكل تلقائي بعد أربعة أشهر.
رابعًا: يتم تقديم ميزان ديجيتال موصل بتطبيقات ذكية تحمل عن طريق الهواتف الذكية مع الكبسولة المبرمجة للمريض، تساعده على عملية التخسيس وتزويده بالمعلومات الطبية.

الخاتمة

قدمنا لكم في هذا البحث وسيلة آمنة وفعالة لعلاج حالات السمنة البسيطة (الكبسولة الذكية او الكبسولة المبرمجة )، وهي تلك الحالات التي تتعرض للوزن الزائد عن الطبيعي بمقدار من ١٥ إلى ٢٠ كيلو، يتم استخدامها بكل سهولة ويسر ودون حاجة للجراحات والمناظير أو البنج والتخدير، وليس لها أي مضاعفات على المعدة أو الصحة العامة للإنسان، وندعو جميع مرضى السمنة لقراءة هذا الموضع وهم في طريقهم البحث عن علاج مشكلاتهم.

إحجز الان

إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا