الكبسولة الذكية

بسبب الأطعمة السريعة وطرق التغذية الخاطئة، وعدم ممارسة الرياضة أصبحت السمنة مشكلة العصر التي تؤرق الكثير من الناس على اختلاف أجناسهم وفئاتهم، وفي سبيل حل تلك المشكلة أجريت العديد من الأبحاث لإيجاد حل آمن وفعال للقضاء على السمنة والوزن الزائد، ومن أحدث تلك التقنيات التي توصل إليها الأطباء والعلم هى تقنية الكبسولة الذكية أو المبرمجة ، وهي عبارة عن كبسولة يتم ابتلاعها عن طريق الفم عند زيارة الطبيب، دون حاجة لاستخدام جراحات أو مناظير بطنية، ودون حاجة لاستخدام البنج

كيف تعمل الكبسولة الذكية

تعمل الكبسولة على حل مشكلة السمنة عن طريق شغلها حيز من المعدة بعد القيام بإبتلاعها باستخدام الماء أو العصير بعد ذلك يتم نفخها عن طريق صمام متصل بالكبسولة، مما تعطي إحساسًا بإمتلاء المعدة والشبع، مما يساعد عل تقليل كمية الطعام.

ما يجب على المريض فعله بعد تركيب الكبسولة الذكية

الالتزام بالغذاء الصحي والأطعمة الصحية التي تساهم في إنقاص الوزن مع ممارسة التمارين الرياضية طوال فترة وجود الكبسولة داخل المعدة.
بعد خروج الكبسولة بعد عملية تحليلها وإخراجها مع البراز، على المريض الالتزام بالأطعمة والمشروبات الصحية، والمداومة على التمارين الرياضية للحفاظ على رشاقة الجسم، وعدم تعرضه لزيادة في الوزن مرة أخرى.

مدة وجود الكبسولة الذكية داخل المعدة

الكبسولة المبرمجة تشغل حيزًا في المعدة، وتوجد فيها لمدة ٤ أشهر، ثم بعد انتهاء تلك المدة تبدأ الكبسولة الموجودة في المعدة تبدأ في عملية التحلل التلقائي، وخروجها من المعدة وجسم الإنسان من المخرج الطبيعي للبراز، لذا تعد تلك الوسيلة هي علاج لمشاكل السمنة، لأن تلك المدة كافية لإنقاص الوزن ما بين ١٥ إلى ٢٠ كيلو.

الأشخاص الذين ينصحون باستخدام الكبسولة الذكية

تعد الكبسولة هى وسيلة مناسبة لعلاج حالات السمنة البسيطة باختلاف الفئات العمرية، إلا أنها تعد أكثر أمانًا لأصحاب الحالات الآتية:

الذين يعانون من حساسية استخدام المخدر أو الينج، ولا يصرح لهم بعمل أى جراحات.
أصحاب الأمراض المزمنة مثل أمراض الضغط والسكر والقلب.
الذين لديهم مشكلة أو أمراض بالمعدة لا تسمح لهم بإجراء جراحات فيها.
أصحاب السمنة المفرطة، وهم الذين لديهم زيادة في الوزن عن المعتاد أكثر من ٢٠ كيلو فما فوق.

في النهاية تحدثنا معك عزيزي القارئ ووضحنا لك أنه بإمكانك التخلص من مشاكل السمنة بأحدث التقنيات وأكثرها أمانًا على الإطلاق هي الكبسولة الذكية او المبرمجة ، فضلًا عن أنها وسيلة سهلة وبسيطة وغير مكلفة، حيث يتم استخدامها دون حاجة لعمليات جراحية أو مناظير بطنية في عملية تركيبها وإزالتها، ودون حاجة للتخدير أو استخدام البنج.