نصائح لتقليل الالم بعد عملية تحويل المسار

لا يعتبر البعض السمنة المفرطة مرضًا خطيرًا على صحة الإنسان، وفي حقيقة الأمر هي من أشد الأمراض خطورة لما تسببه من مشاكل صحية ونفسية تعوق الفرد عن عيش حياة طبيعية، لذلك لا بد من التعامل معها على محمل الجد قبل تطور الأمر وتخطيه كونه مظهر غير جيد للجسم.

في الآونة الأخيرة بات جراحات السمنة المفرطة -ومنها عملية تحويل المسار- حلًا مثاليًا للكثيرين للتخلص من الوزن الزائد بسهولة وبأمان، ولا يعوق راغبي الحصول على الوزن المثالي إلا خوفهم لكمن الالم بعد عملية تحويل المسار. فما حقيقة ذلك الألم؟ هذا ما نتعرف عليه بالتفصيل في هذا المقال بجانب توضيح كل تفاصيل العملية.

عملية تحويل مسار المعدة

تحويل المسار إحدى جراحات السمنة التي تجرى بواسطة المنظار، ويقوم فيها الطبيب بقص المعدة وإنشاء حقيبة صغيرة من الجزء المتبقى وربطها بالأمعاء الدقيقة على بعد ما يقرب من 2 متر من الإثنى عشر. تهدف العملية إلى تغيير مسار الطعام ليدخل إلى الحقيبة الصغيرة أولًا ومن ثَم تخطي معظم الأمعاء.

تساهم العملية في الشعور بالشبع بعد تناول كمية قليلة من الطعام إلى جانب الحد من امتصاصه، فيتناقص وزن الشخص بعد مرور بعض الوقت.

من هم المرشحين لعملية تحويل المسار؟

الأشخاص المرشحين لإجراء عملية تحويل المسار هم:

  • أصحاب السمنة المفرطة التي تزيد أوزانهم بمقدار 30 كيلو جرام أو أكثر عن الوزن المثالي.
  • من تزيد مؤشر كتلة أجسامهم عن 40.
  • المُصابون بأمراض مزمنة مرتبطة بالسمنة مثل داء السكري وارتفاع ضغط الدم وانقطاع التنفس أثناء النوم وارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • من لديهم استعداد على تغيير نمط حياتهم ونظامهم الغذائي بعد العملية.
  • نتائج عملية تحويل مسار المعدة

الالم بعد عملية تحويل المسار

كيفية إجراء عملية تحويل المسار

اغلب جراحات السمنة في الوقت الحالي تُجرى بواسطة المنظار عن طريق عمل شقوق صغير في البطن ثم إدخال المنظار كي تمكن الطبيب من رؤية كل شئ على الشاشة الخاصة به، ثم يقوم بإجراء العملية مستخدمًا الدباسات والأدوات الخاصة من أجل عمل حقيبة المعدة وتغيير مسار الطعام، وأخيرًا إغلاق الشقوق الجراحية.

ما هي مميزات عملية تحويل المسار؟

مميزات عملية تحويل مسار المعدة عديدة، على رأسها:

  • التخلص من الوزن الزائد في الجسم خلال فترة زمنية قصيرة.
  • توفير الكثير من الوقت والجهد المطلوبين للتخلص من السمنة المفرطة.
  • المساهمة في علاج مرض السكري من النوع الثاني الناتج عن السمنة المفرطة.
  • المساعدة على إيقاف خطر توقف التنفس أثناء النوم.
  • علاج ارتفاع ضغط الدم بسبب الوزن الزائد.
  • تحسين الشكل العام للجسم.
  • تحسن أداء القلب.
  • عودة الثقة بالنفس.

الالم بعد عملية تحويل المسار

يعتبر الالم بعد عملية تحويل المسار بسيط للغاية إذا ما تمت مقارنته بالجراحات التقليدية الأخرى، وتعتبر هذه أحد أهم المميزات التي تجعل الكثيرين يلجأون لهذه العملية.

يمكن السيطرة على الالم بعد عملية تحويل المسار بتناول المسكنات سواء عن طريق الوريد أو بتناول الأقراص الموصوفة من جانب الطبيب إلا أن يختفي الألم بمرور بعض الوقت.

على الرغم من كون الالم بعد عملية تحويل المسار محدود، قد يشعر عدد قليل من الأفراد بألم شديد في البطن أو المعدة، وهو الأمر الذي يستدعي الانتباه وزيارة الطبيب فورًا للتعرف على السبب ومن ثَم علاجه.

نصائح لتقليل الالم بعد عملية تحويل المسار

للحد من الالم بعد عملية تحويل المسار، لا بد من اتباع التعليمات التالية:

  • تقسيم الوجبات على مدار اليوم.
  • تناول كميات قليلة من الطعام في المرة الواحدة.
  • شرب السوائل بكميات كبيرة وبالأخص المياه، فلا يجب أن تقل عن ثلاثة ألتار يوميًا.
  • عدم شرب الماء أثناء تناول الطعام، ويفضل شربها بعد الانتهاء من الأكل بنصف ساعة.
  • الحد من شرب السوائل المحتوية على الكافيين.
  • مضغ الطعام جيدًا.
  • تناول المكملات الغذائية والفيتامينات يوميًا لتعويض العناصر الغذائية التي لا يحصل الجسم عليها أثناء تناول الطعام.
  • عدم تناول الطعام الدسم الذي يحتوي على سعرات حرارية عالية ونسب دهون كبيرة.

قد يهمك ايضا | نصائح بعد عملية تحويل المسار

للمزيد من التفاصيل حول اسعار عملية تحويل المسار، يرجى التواصل مع دكتور أحمد حمدي افضل دكتور تحويل مسار في مصر-استشاري جراحة السمنة في معهد الكبد بالقاهرة- على الأرقام التالية: 01142474444 او من خلال وسائل التواصل الاجتماعي

إحجز الان

إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا