يؤدي الكبد وظائف مهمة جدًا في الجسم للحفاظ عليه خاليًا من السموم، وإنتاج العصارة الصفراء للمساعدة على هضم الطعام، لكن في بعض الأوقات يصاب الكبد وتبدأ تلك الوظائف في التأثرسلبًا، ومن بين ما يصيب الكبد: الأورام السرطانية باختلاف أنواعها.

 

أنواع هذه أورام :

  • أورام أولية: تصيب هذه الأورام من خلال انتقالها من الأعضاء المجاورة له بشكل غير مباشر.
  • النوع الثاني من هذه الأورام السرطانية تتكون الخلايا السرطانية داخل الكبد نفسه.

هناك أورام حميدة قد تصيب الكبد ولا تنتشر خارجه إلى مناطق أخرى في الجسم ولا تشكل خطراً كبيراً من بينها الأورام الوعائية والأورام العضلية والأورام الليفية.

 

أسباب أورام الكبد:

لا يمكن تحديد سبب محدد للإصابة بهذه الأورام لكن هناك عوامل تؤثر على زيادة احتمالية الإصابة به ويفضل دائما تجنبها وهي:

  • الإفراط في تناول الكحوليات.
  • يعتبر مرضى السمنة أكثر عرضة للإصابة بهذه الأورام.
  • الأشخاص الذين يعانون من التهاب الكبد الوبائي من أكثر الفئات المعرضة لهذه الأورام بجانب تليف الكبد، ويحتاجون إلى الكشف الدوري بصفة مستمرة لاكتشاف الأورام في مرحلة مبكرة والسيطرة عليها في حالة الإصابة بها.
  • التدخين.
  • التاريخ العائلي للإصابة بهذه الأورام.

لكن ما هي الأعراض التي تعتبر مؤشراً على إصابة الكبد؟

هناك أعراض لا يمكن تجاهلها خاصة أن التدهور يمكن أن يكون سريعاً في الكبد، ويجب معها مراجعة الطبيب فورًا،  وتشمل هذه الأعراض:

  • فقدان الوزن غير المبرر بجانب فقدان الشهية.
  • الشعور بالتعب باستمرار والضعف العام.
  • تلون البشرة والعينين باللون الأصفر.
  • الشعور بالنعاس بشكل مستمر.
  • تورم الساقين وانتفاخ البطن الذي يمكن أن يكون مؤشراً على تضخم الكبد.
  • الشعور بالألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن.

عملية استئصال جزء من الكبد لوجود ورم سرطاني :

يلجأ الأطباء لعملية استئصال جزء من الكبد لوجود ورم سرطاني للحفاظ على الجزء المتبقي من الكبد لتفادي انتشار المرض بشكل كبير في بقيته وصعوبة السيطرة عليه، ومع استئصال الجزء المصاب والورم يمكن للمريض تكملة حياته بالجزء المتبقي قبل أن يضطر إلى استئصاله بالكامل واللجوء لزراعة الكبد.

 

وترتبط عملية الاستئصال بنوع الورم ونوعه وهل هو متنقل أم لا، وكذلك ارتباطه بإصابة المرارة أو القناة الصفراوية وحجم الورم وامتداده وموقعه، ففي بعض الحالات تتم عملية الاستئصال أجزاء متفرقة من الكبد بدلاً من استئصال جزء واحد بسبب تنقل الورم،  وتعد الجراحة خيار العلاج الأساسي لسرطانات الكبد، فالمرضى الذين تتم إزالة الأورام لديهم بالكامل لديهم احتمال جيد للشفاء.

 

عوامل تتحكم في استئصال جزء من الكبد: 

  • تطور سرطان الكبد: تتحكم المرحلة التي وصل إليها الورم في إمكانية استئصال جزء من الكبد والتي تنقسم إلى 4 مراحل وهي: عدم انتشار الورم خارج الكبد، ثم وجود عدة أورام داخل الكبد، ثم الأورام الكبيرة التي تصل للأوعية الدموية والمرارة، ثم انتشار الورم لأماكن أخرى في الجسم.
  • حجم الورم.
  • الصحة العامة للكبد (إصابته بالتليف أم لا).


ونظرًا لدقة وخطورة عملية استئصال جزء من الكبد لوجود ورم سرطاني لا يمكن إجراؤها إلا لدى
طبيب متخصص على درجة كبيرة من الخبرة والمهارة لذلك يعتبر الدكتور أحمد حمدي، استشاري الجراحة بمعهد الكبد في القاهرة الأفضل لعمليات استئصال هذه الأورام.

إحجز الان

إذا كنت تريد الاستفسار أو حجز موعد معنا